مباريات علي صفيح ساخن اليوم بالدوري الانجليزي

 منافسات الجولة الـ29 من عمر مسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز “البريميرليج”تنطلق اليوم السبت وسط احتدام صراع المنافسة على حصد اللقب، بجانب المنافسة على احتلال المراكز المؤهلة للنسخة المقبلة من مسابقة دورى أبطال أوروبا والهروب من شبح الهبوط لدورى الدرجة الأولى “تشامبيونشيب”

يخوض فريق توتنهام اختباراً صعباً عندما يستضيف أرسنال، المحترف ضمن صفوفه اللاعب المصرى محمد الننى، فى الثانية والنصف ظهر اليوم على ملعب “ويمبلى”، ضمن منافسات الجولة الـ29 من عمر مسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز “البريميرليج” في مباراة لا تقبل القسمة على اثنين.

ويحتل توتنهام المركز الثالث فى جدول ترتيب الدوري الإنجليزي برصيد 60 نقطة خلف ليفربول صاحب الصدارة بفارق 9 نقاط، بينما يحتل أرسنال المركز الرابع برصيد 56 نقطة.

يأمل محمد الننى فى الحصول على فرصة المشاركة بمباراة اليوم بعدما غاب عن المشاركة فى المباراتين الماضيتين بمسابقة الدورى الإنجليزي ضد ساوثهامبتون وبورنموث.

ولم يشارك محمد الننى سوى فى 11 مباراة فقط مع أرسنال الملقب بـ”الجانرز” الموسم الحالى، بواقع 5 مباريات فى الدورى الأوروبى “اليوروباليج”، و4 مباريات فى مسابقة الدورى الإنجليزى ومباراة وحيدة فى بطولتى كأس الاتحاد وكأس الرابطة.

ومع اقتصار الفارق بين توتنهام وأرسنال فى جدول المسابقة على 4 نقاط، تحظى مباراة اليوم بأهمية أكبر من نسخ سابقة للديربى بين الفريقين.

ويرغب توتنهام فى استعادة ذاكرة الانتصارات بعدما منى بهزيمتين متتاليتين فى المرحلتين الماضيتين أملاً فى تأمين موقعه بالمركز الثالث، بينما يرغب أرسنال فى تحقيق الفوز الرابع على التوالى للتمسك بالمركز الرابع المؤهل للنسخة المقبلة من مسابقة دوري أبطال أوروبا.

ومن المنتظر أن تشهد مباراة مانشستر يونايتد وساوثهامبتون اليوم عودة المهاجم ماركوس راشفورد عقب تعافيه من الإصابة التى تعرض لها فى مباراة ليفربول التى انتهت بالتعادل السلبى بملعب “أولد ترافورد”، فى حين يغيب زميله أنطونى مارسيال الذى لا يزال يعانى من إصابة فى فخذه.

ويقدم مانشستر يونايتد مستويات رائعة ونتائج مذهلة منذ تسلم سولشاير المنصب بصفة مؤقتة فى ديسمبر الماضى خلفا للبرتغالى جوزيه مورينيو الذى تمت إقالته من منصبه بسبب تراجع النتائج.

وكان مانشستر يونايتد متخلفًا عن المربع الذهبى للدورى الإنجليزى برصيد 11 نقطة، أما الآن بات على بُعد نقطة وحيدة من التواجد فى المركز الرابع، آخر المراكز المؤهلة لدورى أبطال أوروبا، وهو هدف إدارة النادى بالتواجد فى “التشامبيونزليج” الموسم المقبل.

كما يسعى فريق مانشستر سيتي لخطف صدارة الدورى الإنجليزى “مؤقتاً” عندما يحل ضيفاً على بورنموث فى الخامسة مساء اليوم على ملعب “فيتنس فيرست” ضمن منافسات الجولة الـ29 من منافسات “البريميرليج”.

ويتصدر ليفربول، الذى يلتقي غداً الأحد مع إيفرتون بملعب “جوديسون بارك”، جدول ترتيب الدوري الإنجليزي برصيد 69 نقطة، متفوقاً بفارق نقطة واحدة على مانشستر سيتى صاحب الوصافة، بينما يحتل بورنموث المركز الـ12 برصيد 34 نقطة.

وتبدو الفرصة سانحة أمام مانشستر سيتى لتحقيق الفوز الخامس على التوالى وانتزاع الصدارة “مؤقتاً” من ليفربول فى ظل القوة الهجومية الهائلة التى يتمتع بها الفريق السماوى الذى سجل 75 هدفاً فى المسابقة حتى الآن.

فى حين يسعى بورنموث لإيقاف نزيف النقاط والتخلص من لعنة تشيلسى، حيث لم يتذوق الفريق طعم الانتصار في المسابقة منذ تغلبه على “البلوز” برباعية نظيفة ضمن منافسات الجولة الـ24.

ومن المنتظر أن يفتقد مانشستر سيتى فى مباراة اليوم لجهود الثنائى فيرناندينيو وإيمريك لابورت بسبب الإصابة.

ويدخل مانشستر سيتى مباراة اليوم وسط معنويات عالية بعدما توج بطلاً لمسابقة كأس الرابطة الإنجليزية للمرة السادسة في تاريخه إثر تغلبه على تشيلسى بركلات الترجيح فى المباراة النهائية التى جمعتهما الأحد الماضى على ملعب “ويمبلى” قبل أن يتغلب على وست هام يونايتد بهدف دون مقابل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.