“منى الارناؤطى” تكتب قطار الرحلة

 

 

ودخل قطار الرحله٨٤ الى محطة اسوان..رحلة حابى النيل..مع اغنية شمس الأصيل دهبت خوص النخيل..تحفه ومتصوره فى صفحتك يا جميل..كان فى انتظارنا الاتوبيس الذى سيقلنا إلى هدفنا حابى النيل..ارض النوبه(يانيل انا واللى احبه نشبهك بصفاك)الأوتوبيس يسير على خزان السد العالى..لم اتخيل ان تكون بحيرة ناصر بهذا الجمال وهذا الاتساع..ياالله على الجمال..كما عرفت اننا نمر على خط عرض مدار السرطان الوهمى وهو قبل منطقة ابو سمبل وعندما يمرون عليه الأجانب ينزلون ليبنو أهرامات من الرمال كذكرى..كنت منبهره كثيرا من جمال الطبيعه وصفاء المياه..ووصلنا إلى أرض النوبه والى مرسانا الباخره برنس عباس(موفنبيك)..كانت إقامتها فى عرض النيل..وانقطع الإرسال والنت ولم يبقى غير الصحبه والمياه والنجوم والسماء وروعة المكان..سكنا غرفنا ثم أخذنا الموتور وذهبنا إلى معبد ابو سمبل الذى يقع فى جنوب غرب أسوان على ضفة بحيرة ناصر..وهو إتنحت فى الجبل فى عهد الملك رمسيس الثانى ثم أخذ المعبد فى الغرق وعند بناء السد كانت اليونسكو وأكثر الدول ينادون وتطوعوا لانقاذه بنقله..وبالفعل قُطِعَ لأكثر من الفين قطعه..رُقِمت كلها ثم اعادو بناءها بنفس الترتيب على على تله اصطناعيه هو ومعبد زوجته نفرتارى الذى يبعد عنه قليلا..وبمكان احلى من مستوى النهر وبنفس الزاوية التى تتعامد فيها الشمس على وجه رمسيس الثانى وهى ظاهره تحدث مرتين فى العام ٢٢ فبراير و٢٢ أكتوبر.. حيث تضيئ الشمس داخل المعبد حتى قدس الاقداس حيث وجه الملك رمسيس وهو نفس يوم ميلاده..وجلوسه على العرش..(ذهبنا للغذاء ورجعنا مرة اخرى)..مع عرض الصوت والضوء الذى نقلنا إلى حقبه زمنيه قديمه عن طريق الموسيقى الجميله والسرد الرائع وعرض صور المعبد بإضائتها التى تجعلك تحس انك فى العصر الفرعونى..ومع نهاية العرض عدنا الى لأسرتنا لنكمل ليلتنا على سطحها نتشارك ونشاهد جمال النيل ليلا وسماه ونحكى عن حضارتنا المصريه وعظمة المصريين..وهنا سكتت شهرزاد الصباح لتنام..وغدا لنا لقاء مع معابد أخرى فى بلاد النوبه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*