“سوزان أحمد ” تكتب الجندى المجهول

جميعنا نعلم مدى التدهور الذى ال به مصير التربية والتعليم من معظم فئاته بدء من المدرسة ومرورا بالادارات والمديريات وانتهاء بديوان الوزارة
وهذا يرجع الى سوء ادارة وقرارات خالية من الكفاءات والعدالة والشفافية مما جعل خيوط المنظومة التعليمية فى ايدى لا تعبأ بالمسئولية او بالمصلحة العامة او القدرات الحقيقية والامكانيات الواجب توافرها
ولكن اصبحت تتحكم فيها المجاملات والوسايط والقرابة والنفوذ والسلطة والنقود نعم النقود فقد اصبحت نقطة الوصل بين الوصول لمنصب حتى لو كان من سيوضع فيه لا يمت لكفاءة المنصب بصلة
ولكن وسط كل هذا وذاك ومن خلال تعاملاتى وتوازيها مع مبادئى وقناعاتى واهدافى ورسالتى التى من غرضها الارتقاء بالاداء من جميع الفئات داخل المنظومة التعليمية ووسط ما رايته من نماذج مهلهلة ومتهالكة وجدت جندى مجهول لا يحبو وراء الاضواء ولا الشو الاعلامى بل انا ببحثى وتنقيبى عثرت عليه وهو الاستاذ الخلوق المحترم صاحب الايادى البيضاء القنوع الهادىء الطباع الراقى تعاملا الذى لا يعرف الا لونين اما الابيض او الاسود ولا يحل بدلا منه الوان تشابهه
وهذا بالطبع فى تخصصه وما يخوله اياه من سلطات الاستاذ( رافت احمد) مدير التعليم الاساسى بمديرية التربية والتعليم بالجيزة
وكانت هذه نظرتى فيه من البداية وراييى فيه ومع الايام وكثرة التعاملات والمواقف اتضح لى انى كنت صائبة فى وجهة نظرى
انه رجل عالى الامكانيات والكفاءة والفكر
لدرجة انى فى الكثير من الاحيان اقوم باخذ راييه فى امور كثيرة تخص تخصصاتى وقرارتى وذلك من اتساع افقه وفكره الواعى وخبرته الرائعة وعدله فى اتخاذ الخطوات والمواقف….. فكلها مدروسة محسوبة عادلة وواقعية وحيادية
فهو بمثابة جندى مجهول متفانى فى اداء رسالته والاجمل انه يحاول ان لا يثير ضجة حوله ولا من هواة الصور الفوتوغرافية التى اصبحت موضة هذه الايام مع الكثير من القيادات والتخصصات فعمله هو المتحدث الاول عنه
وضميره هو الرقيب الاول عليه
تحية شكر واجلال لهذا النموذج المشرف الذى قلما وجد واتمنى ان يوجد فى مكان اكثر حيوية ليستطيع ان ينير باياديه البيضاء الظلام الدامس المملوء داخل اركان المنظومة التعليمية
تحياتى لحضرتك ايها الجندى ومهما قلت لن اوفيك حقك ولكنه على الاقل كان واجب يمليه على ضميرى ولسان الحق عندى
سفيرة الحق والعدل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*