افتتاح أسبوع” الابتكار الأخضر ” بمكتبة الإسكندرية

استضافة مكتبة الإسكندرية من خلال قطاع البحث الأكاديمي ضمن فعاليات "المنتدى العربي للاقتصاد الدائري والنمو الأخضر"

9 / 100

inbound8507090358829597662

كتبت/ مها أبو ندا

استضافة مكتبة الإسكندرية من خلال قطاع البحث الأكاديمي ضمن فعاليات “المنتدى العربي للاقتصاد الدائري والنمو الأخضر”.

أكاديمية البحث العلمي، واتحاد مجالس البحث العلمي العربية و والمنظمة العربية للتنمية الزراعية، ومنظمة العالم الإسلامي للتربية والثقافة والعلوم، ومكتبة الإسكندرية يجتمعوا في “أسبوع الابتكار الأخضر”.

برعاية معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور محمد أيمن عاشور، بدأت صباح اليوم فعاليات “أسبوع الابتكار الأخضر” الذي استضافتة مكتبة الإسكندرية من خلال قطاع البحث الأكاديمي والذي يأتي ضمن فعاليات “المنتدى العربي للاقتصاد الدائري والنمو الأخضر”، والذي تنظمه أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا بالتعاون مع اتحاد مجالس البحث العلمي العربية والمنظمة العربية للتنمية الزراعية ومنظمة العالم الإسلامي للتربية والثقافة والعلوم ومكتبة الإسكندرية، وستستمر فعالياتة علي مدار 3 أيام من 8 يوليو 2024، وحتى الأربعاء 10 يوليو 2024 بمركز المؤتمرات بمكتبة الإسكندرية.
وفي الجلسة الافتتاحية رحبت الأستاذة الدكتورة مروة الوكيل، رئيس قطاع البحث الأكاديمي بمكتبة الإسكندرية بالأستاذة الدكتورة جينا الفقي، القائم بأعمال رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، والأستاذ الدكتور عبد المجيد بنعمارة، أمين عام اتحاد مجالس البحث العلمي العربية، والأستاذ الدكتور إبراهيم الدخيري، مدير عام المنظمة العربية للتنمية الزراعية، والأستاذ الدكتور أسامة ريس، رئيس وحدة ريادة الأعمال بالمنظمة العربية للتنمية الزراعية. وأعربت عن اهتمام مكتبة الإسكندرية بقيادة الأستاذ الدكتور أحمد زايد، مدير المكتبة بقضايا وأهداف التنمية المستدامة، والتحول الأخضر بالإضافة إلى دعم الابتكار وتنمية المشروعات ورفع الوعي المجتمعي بالقضايا.
وأضافت أن أهمية الاقتصاد الدائري تأتي كوسيلة لتحقيق التنمية المستدامة حيث أنه يعد فرصة لتحويل المخلفات لموارد قيمة تساهم في دعم الاقتصاد المحلي والإقليمي.

أما الابتكار فهو مفتاح التقدم والذي يأتي من خلال دعم وتسويق المخرجات البحثية ولهذا نحن ملتزمون بدعم كل الجهود التي تهدف إلى تعزيز ثقافة الابتكار وتنمية المشروعات.
وقالت إن مكتبة الإسكندرية تؤمن بأن التعاون بين المؤسسات الدولية والمؤسسات الصناعية والمراكز البحثية والقطاع الخاص هو أمر ضروري لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.
كما ذكرت الدكتورة مروة أن التزام مكتبة الإسكندرية بالتنمية المستدامة لا يقتصر فقط على دعم الاقتصاد الدائري والابتكار، بل يمتد إلى تعزيز الوعي البيئي ونشر ثقافة الاستدامة بين أفراد المجتمع، لذلك نسعى من خلال الفعاليات كهذه إلى تفعيل دور المكتبة كمنصة للتوعية المجتمعية من خلال ورش العمل والمعارض والندوات التي تركز على تحقيق اهداف التنمية المستدامة، وأوضحت أهمية التعاون بين الجامعات والمراكز البحثية والمؤسسات الصناعية بالإضافة إلى القطاع الخاص لأن هذه الشراكات تعزز تبادل المعرفة وتساهم أيضًا في تحويل الأفكار لنتائج واقعية وملموسة، كما قامت بعرض بعض الفعاليات الخاصة بأسبوع الابتكار الأخضر مثل: ورشة عمل حول الاقتصاد الدائري، وإدارة المخلفات الزراعية، وورش عمل حول الاقتصاد الأخضر وحسابات الكربون كما يتزامن مع تلك الورش منتدى تسويق الابتكار الأخضر ومنتدى الابتكار الأخضر لإقليم الإسكندرية، بالإضافة إلى ورشة عمل حول الاقتصاد البرتقالي ” Orange Economy “. تهدف هذه الفعاليات إلى تعزيز المعرفة وتبادل الخبرات بين المشاركين وتحقيق تقدم ملموس في مجال الابتكار الأخضرن وفي ختام كلمتها أعربت عن امتنانها لجميع المشاركين في هذا المنتدى، وتمنت أن يكون أسبوع الابتكار، الأخضر دافعًا لتحقيق خطوات حقيقية نحو تطبيق الابتكارات الخضراء والاقتصاد الدائري في مجتمعاتنا.
ثم جاءت كلمة الدكتورة جينا الفقي والتي أوضحت خلالها أن الأكاديمية تدعم مشروعات الطاقة النظيفة في مختلف محافظات الجمهورية، من خلال إجراء العديد من مشروعات الطاقة النظيفة من الطاقة الشمسية وتحلية المياه، فالأكاديمية لها السبق فى ذلك منذ عام 2015 فى مجال تحلية المياه عن طريق عدد من المشروعات فى هذا الاتجاه، كما يوجد مشروع محطات طاقة شمسية تجريبية فى مصر تم تنفيذها من الأكاديمية، علاوة على إنشاء مصنعًا للإنتاج التجريبى فى الطاقة الشمسية فى محافظة سوهاج من خلال اتفاقية بين مصر والصين؛ وأضافت الفقي أن الأكاديمية تمتلك محطة تحلية مياه متحركة تابعة للأكاديمية بمدينة شلاتين، وتدعم الأكاديمية لبرامج صون الطبيعة فى المناطق البرية والمحافظات البعيدة، علاوة على إنشاء بنك للنباتات البرية فى مدينة الحمام بمحافظة مطروح.

وأشارت إلي جهود الأكاديمية التي تظهر فى مواجهة التغيرات المناخية، حيث جاءت البداية بتوفير تمويل حوالى 43 مليون جنيه لعدد 43 مشروعاً بحثياً تتعلق بمواجهة الآثار الخاصة بالتغيرات المناخية على المجتمع وعمل عقود لتنفيذ تلك المشروعات تحقيقاً للتنمية المستدامة مع مراعاة الحفاظ على البيئة والتكيف مع التغيرات المناخية وذلك تحت مظلة الهدف الخامس من الإستراتيجية الوطنية للمناخ 2050 والتي تركز على دور العلوم والتكنولوجيا والابتكار ونقل المعارف وريادة الأعمال بالتعاون مع المجتمع المحلى والمنظمات الدولية الفاعلة فى دعم جهود التكيف مع التغيرات المناخية ، كما أن برنامج التمويل الأخضر تم دعمه بحوالى 67 مليون جنيه يمثلوا تقريبًا 10 % من إجمالي ما تخصصه الدولة من تمويل للبحث العلمى، ولدينا مشروعات كبيرة فى مجال الزراعة والطاقة الشمسية والجينوم والبحوث الطبية والدواء والصناعات والشركات التكنولوجية الناشئة، وأكدت الدكتورة جينا الفقي حرص الأكاديمية فى المشروعات المختلفة على إنشاء خطة للمتابعة والتقييم للشركات والمشروعات الناجحة والفائزة لضمان استدامة الأنشطة والمنافسة فى سوق العمل وخلق فرص عمل للشباب من خلالها.
وفي كلمته استعرض الأمين العام للاتحاد، الأستاذ الدكتور عبد المجيد بنعماره، مفهوم الابتكار الأخضر والمبادرة التي تبناها اتحاد مجالس البحث العلمي العربية كأحد برامج الخطة التنفيذية للاتحاد لعام 2024.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى