أخر الأخبار

طوبيا يكتب من أصعب الأمور التي قد تؤذينا وتضرنا كثيرًا وتكسرنا هي المواجهة للمشاكل والصعاب.

“من أصعب الأمور التي قد تؤذينا وتضرنا كثيرًا وتكسرنا هي المواجهة للمشاكل والصعاب.
فعندما نسمح للهم والحزن بأن يخترقنا ويكسرنا. في تلك اللحظات، يقوم الألم بشل تفكيرنا ويحرمنا من القدرة على التفكير بطريقة سليمة تمكننا من مواجهة الأمور بشكل منطقي.
مواجهة المشاكل والصعوبات والصدمات والأزمات تحتاج إلى بعض المهارات في كيفية التصدي لها والتعامل معها.

أولى تلك المهارات أن نكون قادرين على صدها بحيث تكون المشكلة موجودة أمامناوليست فينا. يجب ألا نسمح لها بأن تخترق عقولنا ومشاعرنا وتسيطر علينا. يجب أن نضع المشكلة أمامنا وليست داخلنا لنستطيع رؤيتها وتحليلها ومعرفة أبعادها. هذا أمر محوري ورئيسي في حل المشاكل والأزمات وفي كيفية التعامل والتغلب على الصعوبات. كلما كانت البعد بينك وبين المشكلة أبعد، كلما كان بإمكانك رؤيتها بوضوح وتفهم طبيعتها وتفاصيلها وتحليلها للتعامل معها بعقل وحكمة.

وبالتالي، يجب وضع خطة لمواجهة كل التفاصيل ووضع حلول لكل الأبعاد بطريقة منظمة ومنطقية. ربما تحتاج أحيانًا لوضع جدول زمني لحل المشكلة تدريجيًا، فبعض المشاكل والصعوبات قد تستغرق سنوات لحلها.

ثمَّة فارق بين من يستطيع السيطرة على المشكلة وبين من يسمح للمشكلة أن تسيطر عليه. الكثير من الأزمات الصحية والنفسية تصيبنا لأننا نسمح للصعوبات أن تخترقنا، وفي تلك اللحظات نصبح عاجزين عن هزيمتها لأنها تصيبنا بزلزلة وتشل تفكيرنا وحركتنا.

ابق قويًا في إيمانك وثقتك بأن الله معك، وأنك تواجه الصعاب وتتخطى الحواجز وتتغلب على المشاكل والتحديات. هذا هو سر قوتك، أنك لا تواجه الحياة بمفردك، فهناك من يدعمك ويسندك. فقط لا تسمح لأي كائن أن ينتزع سلامك وثقتك وثباتك. لا يوجد مشكلة لا لها حل، بل على العكس، توجد حلول كثيرة للمشكلة الواحدة.”

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى