أخر الأخبار

إستيقظ وإفهم" مبادرة لتوعية الشباب بكلية الشريعه بطنطا

 

كتبت شيماء نعمان

إليكم فاعليات الندوة التثقيفية بعنوان “بناء الأوطان” حيث عقد فرع المنظمة لخريجي الأزهر الشريف بالغربية، محاضرة توعوية وتثقيفية بعنوان”ثقافة الوعى في بناء الأوطان” في إطار جهود المنظمة العالمية لخريجي الأزهر، بالتعاون مع كلية الشريعة والقانون بطنطا،

وكان ذلك بحضور محافظ الغربية الأستاذ الدكتور طارق رحمي، في إطار نشر الفكر الوسطى المستنير بين كافة فئات المجتمع، وتنمية ثقافة الوعى وتصحيح المفاهيم والتصدي للظواهر السلبية وحماية الأسرة والمجتمع والارتقاء بالبيئة المحلية، وتنمية قيم الولاء والانتماء فى نفوس الشباب الأجيال القادمة، حاضرها بها الأستاذ الدكتور محمد المحرصاوي نائب رئيس المنظمة العالمية لخريجي الأزهر، وبحضور الأستاذ الدكتور أسامة ياسين نائب رئيس المنظمة العالمية لخريجي الأزهر، و الأستاذ الدكتور سيف رجب قزامل رئيس فرع المنظمة،و الأستاذ الدكتور حمدي أحمد سعد عميد كلية الشريعة والقانون، وادارة المكاتب الداخلية، الأستاذ أحمد عبدالحميد وعدد من الإدارات الداخلية للمنظمة، وقدم للحفل الدكتور حسن محمد عيد مدرس الفقة المقارن بشريعة طنطا وكما حضر الندوة الدكتور عبدالفتاح خضر عميد كلية القرآن الكريم للقراءات وعلومها والدكتور محمود عثمان نائب رئيس فرع المنظمة، والدكتور بديعة الطملاوي عميد كلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات بالإسكندرية الأسبق، وعدد من عمداء الكليات والمؤسسات التنفيذية والمحلية والكنيسة، والشيخ عبد اللطيف طلحة رئيس الإدارة المركزية لمنطقة الغربية الأزهرية، وشارك بالحضور مدير عام المعهد الأحمدي وإدارة الجوده بالمنطقة، ووسائل الإعلام والهيئة العامة للإستعلامات.

هذا وقد آشار الدكتور ” رحمى” الي أهمية نشر الوعي وعلينا إدراك أن هناك عدة أنواع من الوعي والأهم هو الوعي بالوطن فمصر صاحبة الدور الريادي في المنطقة، وعلينا أن نفتخر بهذا الوطن ونعلم انه مستهدف بحروب عسكرية تارة وأخرى فكرية تارة اخري لتخريج الأجيال من عبائة الهوية المصرية والقومية العربية وحملة التشكيك الممنهجة عن طريق السوشيال ميديا فعليك بتحليل الصورة و الهدف من ورائها لا تعطي لايك لأى محتوى زائف لاتكن أداة في يد الآخرين ، علينا أن نبني الوعي بالحقوق والواجبات لابد من النزول لإنتخابات وتحكيم العقل فهناك مشروعات عملاقة من طرق ومشروعات من أجل حياة أفضل للناس.. وقال (احنا بنبني دولة ولازم نستحمل مصر الوحيدة في هذه المنطقة التي لها جيش ودولة وشعب وكيان محترم في العالم بأسره بلدنا بلد عظية اعرفها جيدا وشاركوا في الإنتخابات من أجل مصر.) وقدم التهنئة للساده الحضور المولد النبوي المبارك والعيد القومى لمحافظة الغربية واحتفالات مولد للعارف بالله السيد احمد البدوي.

ومن جانب آخر أكد الدكتور محمد حسين المحرصاوي نائب رئيس مجلس إدارة المنظمة العالمية لخريجي الأزهر أن هذا اليوم هو عيد الأعياد لنا جميعاً بهذا المحفل الكريم، وتحتفي الأمة الإسلامية بمولد النبي صلى الله عليه وسلم وكذلك يوم العزة والكرامة و عيد السادس من أكتوبر تحية لجيشنا العظيم وشرطتنا البواسل وشكرا لمحافظ الغربية والسادة الضيوف على الإهتمام الكبير وأستعرض مبادرته “إستيقظ وإفهم” وهي من شأنها تغير منظومة التسلط والإستبداد والذي بدأ بحمل السلاح، ثم احتكار الغذاء، والغزو الفكري، ثم حروب الجيل الرابع والجيل الخامس، مرورا بالذكاء الإصطناعى، و هدم الأسرة والتعليم واسقاط القدوة والمرجعية والثوابت الدينية، وهدم المجتمع، وهذه الحروب تدعو لهدم الأسرة وتقويض دورها وارتفاع نسب الطلاق وتخريب البنيان الإجتماعي، وما تمارسه بعد وسائل الإعلام من تسطيح الفكر وتغييب العقل من خلال صناعة التفاهات من ترندات وأعمال فنية وسوشيال ميديا( فإستقيموا يرحمكم الله) ، وأضاف فضيلته.. وتتنوع سبل المحاربة بإشاعة الفوضى من أجل الترند والإلحاد المثلية، ويجب وضع كل هذه الافات في سلة المهملات، وانهيار التعليم يساوي انهيار أمة، وتقديم النماذج الساقطة بديلاً عن القدوة والمرجعية وقلب الحقائق امر جد خطير، ” أفشوا السلام” بين الناس،

كما تحدث عن الذبابة الإلكترونية وعن كتائب إلكترونية وفرق الكترونية تعمل على هدم الدول والمجتمعات لنشر الشائعات، وتقوم بدور الطابور الخامس ونشر المواقع الوهمية التي تدمر أواصر وثوابت وحفلات تذويب ومحو الهوية، والتراث و الطرق العقلية التي تعمل على اغتصاب العقول لتدمير المجتمع، وعلينا أن نحذر ونحافظ على هويتنا والتمسك بالدين الثوابت والأخلاق والمبادئ.

وأكد السيد الفاضل أسامة ياسين نائب رئيس فرع المنظمة العالمية لخريجي الأزهر مشيراً الي أن المنظمة وضعت نصب أعينها أهمية كبرى لإعداد الشباب وحمايته من التطرف والأفكار الهدامة، واصدرنا العديد من الإصدارات التي تحمي الشباب والمجتمع وتعزز قيم السماحة والمشاركة المجتمعية ونشر الفكر الصحيح ومنها قضية الولاء والبراء وموقف الإسلام من الحاكمية والجهاد وغيرها، وتدريب الوافدين بعقد دورات تدريبية من جنوب شرق آسيا وغيرها، وإعداد دورات افتراضية( أولان لاين) وقمنا برعاية الأطفال بإصدار مجلة نور و عدد من الكتيبات، كإصدار صوت الوطن، وحافلة الوطن السريع، وأطفال لايهابون الموت من خلال الأنشطة التي تقوم بها واختيار الطلاب الوافدين الذين وصلوا للسنه الرابعه أو من دول تعاني الإرهاب لمكافحة الفكر المتطرف، وهو برنامج طموح لتحقيق الهدف من إنشاء في الوصول إلى الأزهريين في كل مكان.

ومن جانب آخر أكد الأستاذ الدكتور حمدي أحمد سعد عميد كلية الشريعة والقانون بطنطا، علي الدور الكبير الذي تقوم به مؤسسات الأزهر في دعم قيم بناء المجتمع، وخدمة صحيح الدين والحفاظ على سلامة المجتمع الفكري، وأن الوطن يحتاج إلى تضافر كل الجهود في دعم مسيرة الوطن، فديننا الحنيف قائم على أعمال العقل وتطوير الفكر والتفكير فريضة إسلامية على المسلمين جميعاً ومن هذا الفكر وبثقافة الوعي نبني الأوطان.

وتحدث الأستاذ الدكتور سيف رجب قزامل رئيس فرع المنظمة بالغربيه، مرحبا بالضيوف وثمن جهود المنظمة العالمية لخريجي في خدمة رسالة الأزهر في تنمية الوعي ومحاربة الأفكار والظواهر السلبية التي تهدد أمن وسلامة المجتمع، مشيراً الي أن مصر ستظل دائما في أمن وآمان واستقرار، قال تعالى( فلما دخلوا على يوسف آوى إليه أبويه وقال ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين) وأقسم الله بها فقال تعالى: ﴿وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ (١) وَطُورِ سِينِينَ (٢) وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ) وفي عهد سيدنا يوسف قال( قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ) مشيراً إلى أنها تظل دائما وابداً أمن و آمن للجميع،

وفي نهاية الإحتفالية قامت كلية الشريعة والقانون بطنطا، والمنظمة العالمية لخريجي الأزهر فرع الغربية، بتكريم قيادات المنظمة العالمية لخريجي الأزهر ومحافظ الغربية، في إطار جهود التعاون المشتركة بين الجانبين وخدمة رسالة الأزهر الشريف في تنمية وبناء المجتمع.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى