أحمد أبو عدبة ..يكتب…. البحث عن رؤساء المدن

أصبح مشاهدة بعض رؤساء المدن في الشارع وسط المواطنين شيئا مستحيل وسط تجاهل تام من المحافظين والجهات المعنية بمتابعة القيادات التنفيذية وخاصة لجان المتابعات الميدانية التابعة لوزارة التنمية المحلية،ونحن نعلم أن اللواء هشام آمنة ، لايجامل أحدا على حساب الوطن والمواطن ولكن كل ما في الأمر أن المعلومة لم تصل للوزير حتى الآن بقصد أو بغير قصد ونحن نتهم الجميع بالتقصير والتستر على رؤساء المدن الذين يمكثون في المكاتب المكيفة ولا يعرفهم المواطن ولا أبالغ عندما أقول قد لا يعرفهم بعض الموظفين فى ديوان الوحدة المحلية بالمدن والقرى وهذا الموضوع يحتاج لفتوى من علماء الدين عن راتبه الذي يتقاضاه هل يستحقه .
قد يخرج علينا أحدا من المؤدين لظاهرة تكاسل المسئولين ويقول أن الأمور تسير على مايرام ولا يجب عليه التواجد فى الشارع وسط المواطنين ،هنا سيكون الرد بأن المسؤول الميداني يرى بعينه ويتابع كل شيء دون وسيط أما المسؤول المتكاسل فإن وجوده مثل عدمه وبالتالي لا يجب بقاءه في منصبه .
الرئيس عبد الفتاح السيسى ،رئيس الجمهورية يذهب هنا وهناك من أجل متابعة المشروعات القومية وغيرها من المشروعات في الوقت الذي لا يتابع بعض رؤساء مدن “حياة كريمة”المشروعات التي يتم تنفيذها وكأنه يخجل من رؤية المواطنين في الوقت الذي تجد فيه رؤساء المدن من السيدات والأمثلة عديدة يتواجدون فى الشوارع ليل نهار وسط المواطنين بكل فخر واعتزاز.
هل يعقل أن يتابع رئيس مدينة فعاليات تتم على بعد أمتار من مكتبه من خلال النظر من النوافذ ،بالله عليكم ماذا يقول المواطن العادي عن هذه التصرفات غير أن رؤساء تلك المدن فوق القانون فى الوقت الذى نعرف جميعا أن لا أحد فوق القانون ولعل الدليل  القضايا التى تنظرها المحاكم ضد كبار المسؤولين الذين تم القبض عليهم دون النظر لوظائفهم من رؤساء مدن ونواب محافظين ورؤساء إحياء وغيرهم من القيادات التى استغلت مناصبهم فى التربح بمساعدة معدومي الضمير.
نحن نتمنى أن يستيقظ الجميع، المحافظين والمتابعين لرؤساء المدن الذين يمكثون في مكاتبهم  دون أن يرى المواطن طلعته البهية.

طوبيا اكسبريس
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى