أخر الأخبار

الحب سلام الروح..للدكتور محمود التطاوى

 

بقلم د. محمود التطاوى جراح القلب وأستاذ مساعد جامعه كمبريدج

الحب هو غاية الروح وهالتها والقلب مكمنه، هو ذلك الضياء الذى يشفي من أوبئة ظلمات التجهيل والجهالة والجهل ، هو من يحرر من قسوة القلب ، وتعطيل العقل ، ويسقط أقنعة المصالح الخبيثة فمن يحبك سيحبك فى جميع احوالك ، لا عن نفاق فمن يحب لن يغتصب الأرض والعرض ، لن يشعل الحروب ويسفك الدماء ولن يفسد في الأرض.. هو ذلك الشعور الخفي الذي يتجول في كل مكان ويطوف الدنيا، بحثا عن فرصته المنتظرة ليداعب الإحساس ويسحر الأعين. ليتسلل بهدوء ويستقر في غفلة من العقل ورغما عنك داخل تجاويف القلب، ليمتلك الروح والوجدان ليسيطر على كل كيان الإنسان، ويطوف به العالم حيث يشاء بأفراحه وأحزانه. يجول كل مكان فوق زبد البحر يمشي دون أن يغوص في أعماقه. فبدون الحب لن تستمر الحياة على أي كوكب …فتمعن تلك الوجوه الناطقة باسم الحب وتفرس اكثر في جمال من يقدمونه فتجد أجمل ما في هذا الاسم هو حينما يتحول الى ذلك الفعل الذي يتلامس مع القلب الصغير الكائن بداخلنا، فالحب ليس حب العاشقين ولكن جميع من يخضعون لتلك الغريزة المقدسة فالله محبة ، وحقيقة ما يوقفني في ذلك الشئ هو التأثير الذي يحدثه، فيأتي قارعا ابواب قلوبنا فما يجدنا سوي مجبين لذلك وخاضعين له، فهو يحررنا من تلك الاختلافات التي فرضتها علينا مجتمعاتنا : رجالا ام نساء، فقراء كنا ام اغنياء، كبار ام شباب، قد يملأنا التمييز في ذلك تعقيدا ولكن يأتي ذلك الشئ البسيط ليحررنا من كل ما تركوه من مواريث تكبلنا، فأيها الانسان اذا اتاك الحب سائلا فلا تحاوره كيف واينما ولكن دع ذلك الجمال يتربع داخلك فمتعة الحياة حينما ندرك كيف نعيشها، وجمال المشاعر نلمسه حين نحسن توجيهها ففي ذلك يقول محمود درويش “لا يكفي ان تحب بل يجب ان تعرف كيف تحب” وعندها ستجد روحك قد تحررت من كل قيد يكبلها ..الزمن قد يكون قاسيا لأولئك الذين لم يرونَ الحب فـ بالحب فقط كل شئ يصبح جميلاً حتى الالام مع قسوتها تكون جميلة
من دون الحب كل الموسيقي ضجيج ..
كل الرقص جنون ..
كل العبادات عبئ ..
من دون الحب نحن أداه ليس أكثر…
د.محمود التطاوى

طوبيا اكسبريس
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock