علاج أمراض سوء التغذية “الأنيميا والسمنة وقصر القامة”للتلاميذ و سبل الوقاية منها و أساسيات الريجيم السليم

كتبت شيماء نعمان
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” المؤمن القوى خير وأحب إلى من المؤمن الضعيف ” ، وكذلك أشتهر عن الفاروق وأمير المؤمنين عمر بن الخطاب قوله” علموا أولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل ” وهذا الكلام وأن لم يكن من كلام وحديث سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم إلا أن معناه صحيح إذ هو دعوة الى إمتلاك وسائل القوة المادية وتربية النشء على القوة الجسدية حتى يستطيعوا أن يقوموا بواجبهم فى الدفاع عن حمى الوطن ولأعمار الأرض .
وحيث تبنى السيد الرئيس/ عبد الفتاح السيسى مبادرة ١٠٠ مليون صحة و التى خرجت من ثناياها مبادرات أخرى كثيرة لتحسين حال صحة المواطنين ومنها المبادرة الحالية بعنوان” جيل بكرة بيكبر بصحة ” و التى تهدف إلى علاج أمراض سوء التغذية ( الانيميا والسمنة وقصر القامة ” التقزم” ) وسبل الوقاية منها وتهدف هذه الحملة الى اجراء التحاليل للانيميا وقياس الطول والوزن للتلاميذ من خلال تحرى الدقة والتسجيل الدقيق للنتائج وكذلك تشمل المبادرة توعية الطلاب بالإهتمام بصحتهم العامة حتى ينمو هذا الجيل ليصبحوا أصحاء فى المستقبل لخدمة الوطن والقدرة على العطاء والإنتاج بكفاءة .
ولأجل ذلك يجب تعريف الناس بأمراض سوء التغذية المنتشرة بين التلاميذ الصغار للوقاية منها ولخلق جيل من الشباب الاصحاء مستقبلا وذلك على النحو التالي:-
أولاً :- ما هى الأنيميا ؟ وماهي أسبابها ؟ وما هى سبل الوقاية منها؟
الأنيميا :- هى نقص عنصر الحديد فى الدم والذى يعرف بفقر الدم ويؤدى إلى عدم قدرة الجسم على تصنيع الهيموجلوبين الذى يحمل الأوكسجين فى الدم ويوصله لجميع أعضاء جسم الإنسان.
أسبابها/ سوء التغذية وعدم تناول الطعام الغنى بالحديد والإصابة بالديدان المعوية وحالات النزيف .
الوقاية/ التغذية السليمة والوقاية والعلاج من الإصابة بالديدان المعوية وتناول الأغذية الغنية بالحديد بمصدريه الحيوانى كاللحوم والكبدة والطحال والدواجن والأسماك والمصدر النباتى للحديد مثل البقول كالفول والعدس والحمص واللوبيا و الفاصوليا الجافة وبعض الخضروات كالبامية و الملوخية و السبانخ و الجرجير .
ثانياً:- علاج السمنة عند الأطفال؟ وما أسبابها؟وما هي سبل الوقاية منها ؟
يكون علاج السمنة عند الأطفال عن طريق تعديل نمط حياة الطفل وذلك من خلال إعطاء نظام غذائي محسوب ومحدد السعرات الحرارية لإحتياجات الجسم الأساسية ويجب أن يتم تعديل سلوك الطفل الغذائي والحركى ورفع الوعى بالتغذية السليمة وتشجيع الطفل على زيادة النشاط البدنى وعلاج اى مشاكل صحية للطفل مثل الانيميا .
كما يجب التنويه إلى أنه توجد سمنة ناتجة عن سوء التغذية بسبب خلل فى تناول الوجبة الغذائية وتناول عناصر بأكثر من المطلوب على حساب عناصر أخرى و فى الغالب فإن حالات السمنة الناتجة عن خلل غذائي يكون مصاحباً فى الغالب بالإصابة بالأنيميا ، وعموماً أكد الأستاذ أيمن الأدغم أنه يجب الحد من تناول السكريات والحلويات والأطعمة عالية الدهون والأملاح .
ثالثاً:- ماهو التقزم او قصر القامة ؟ وما هى أسبابه؟ وما هى سبل الوقاية منه ؟
التقزم هو عدم بلوغ الطفل للطول المناسب لمرحلته العمرية ويتم تشخيصه بمقارنة طول الطفل الفعلى بالطول المناسب لعمر ونوع الطفل على منحنى النمو .
أسبابه/ نقص هرمون النمو ونقص هرمون الغدة الدرقية وسوء التغذية وعدم حصول الطفل على إحتياجاته الغذائية وكذلك بسبب بعض أمراض سوء التغذية مثل الانيميا وبعض الأمراض الوراثية وأمراض العظام وبعض الأمراض المزمنة مثل الفشل الكلوى وأمراض القلب .
وعموماً فإن التقزم الناتج عن سوء التغذية هو الأكثر شيوعاً لدى الأطفال حيث يحدث التقزم بسبب سوء التغذية المزمن الذى لا يحصل فيه الطفل على جميع احتياجاته الأساسية مثل السعرات الحرارية الكافية له والبروتين والفيتامينات والمعادن وقد يؤدى نقص عنصر غذائي واحد او أكثر إلى قصور نمو القامة وتقزم الطفل .
طرق الوقاية/ التغذية السليمة بأن يحصل الطفل على إحتياجاته من السعرات الحرارية والعناصر الغذائية اللازمة للنمو مثل الكربوهيدرات والبروتينات والمعادن مثل الحديد والكالسيوم والزنك لفترات طويلة من الزمن ،وعدم تناول الوجبات السريعة والإفراط فى الحلويات وعدم تناول المياه الغازية والعصائر المعلبة .
س/ ما هى النصائح والإرشادات العامة التى يجب إتباعها للقضاء على مشاكل سوء التغذية للتلاميذ والأطفال لخلق جيل من الأصحاء مستقبلا قادر على الإنتاج وحماية تراب الوطن من المتربصين به ؟؟
١ – ويكون ذلك من خلال تغيير بعض الأفكار والأنماط التى تعودنا عليها مثلا فى مجال الوجبة المدرسية التى تعودنا ان تكون عبارة عن أحد أنواع البسكويت التى لا يقبل عليه التلاميذ فى أكله والذى إذا ما دخل أى فرد منا خلال فترة العام الدراسى وتوزيع الوجبات على التلاميذ نجده متراكما لا يجد حتى من ينظر إليه ولا يستسيغ طعمه حتى يكون مصير أغلبه هو سلة المهملات وهو ما يكلف الدولة الكثير دون طائل أو منفعة متحققة لأحد وكما يقول الله تعالى فى كتابه الحكيم ( فأما الزبد فيذهب جفاء واما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال ) ولذلك فإنه إذا كانت كل مشاكل سوء التغذية السابق ذكرها يمكن لطعام واحد وبكمية محدودة أن يقضى على هذه المشكلة نهائيا ألا وهو التمر اى البلح المجفف فإنه يجب إعطاء كل التلاميذ فى مصر عدد ٣ حبات فقط من التمر يوميا ضمن وجبتهم الغذائية مع إمكانية تقليل الكمية التى كانت تمنح سابقا من أى نوع من الوجبات للنصف وذلك
الأسباب التالية حيث أكدت العديد من الدراسات العلمية الصادرة مؤخرا من أمريكا وغيرها من الدراسات الأخرى سابقاً أن التمر هو مصدر الغذاء المثالى الوحيد تقريبا بين كل أنواع الأطعمة الأخرى إذ يحتوى على ما لا يقل عن ١٥ نوعا من المعادن الهامة فضلا عن السيلينيوم وهى مادة مضادة للسرطان وتساعد على تقوية المناعة وكذلك يحتوى على ٢٣ نوعا من الأحماض الأمينية وبعض الأحماض الأمينية غير المشبعة وكذلك لا يحتاج للإستفادة من هذه الثمرة الإكثار من تناولها حيث تكفى فقط ٣ حبات للحصول على كامل فوائدها الغذائية المتعددة والرائعة
وكذلك يساعد التمر على علاج مشكلة فقر الدم بفضل كمية الحديد العالية الموجودة به و هو الغذاء الأمثل والافضل للوقاية من مشكلة فقر الدم وعلاجه للابد .
٢ – إعطاء جميع الطلاب والتلاميذ الصغار حتى المرحلة الابتدائية والإعدادية جرعة وقائية ( إن امكن) للقضاء على الديدان المعوية التى يعانى منها عدد كبير الأطفال غالبا وذلك لحماية التلاميذ والأطفال من الانيميا وكإجراء إحترازى يمنع حدوث الانيميا وفقر الدم .
٣ – ضرورة نشر الثقافة الغذائية السليمة بكل بيت مصرى ولو من خلال كتيب صغير يطبع منفردا بمعرفة وزارة التربية والتعليم ويوزع على جميع الطلاب فى المدارس او كدرس خاص مقرر فى مادة اللغة العربية و يمكن مستقبلا التخطيط لوضعه على كل الكتب المدرسية فى أول أو آخر الكتاب تحت جلدة الكتاب .
كما يمكن طبع كتيب صغير لتوزيعه على الأمهات فى مراكز رعاية الأمومة و الطفولة بالمستشفيات الحكومية وعيادات التأمين الصحي.
٤ – ضرورة متابعة الأسر لأبنائها للحد من تناولهم للوجبات السريعة والحلويات والمياه الغازية ، وابعادهم عن اتباع العادات الغذائية الخاصة بهم مثل شرب الشاى مباشرة بعد الاكل وكذلك شرب اللبن أثناء الاكل حيث يؤدى ذلك إلى منع أو تقليل إمتصاص الجسم لعنصر الحديد مما يؤدى الأنيميا وفقر الدم .
٥ – ضرورة تشجيع الأطفال على تناول وجبة الافطار التى تعد من أهم أسباب التفوق والنجاح وزيادة التركيز والقدرة علي الاستيعاب والفهم الجيد خلال اليوم الدراسى .
٦ – يجب أن تحتوى الوجبة التى تعدها الام لأولادها بالمدرسة على كل العناصر الغذائية اللازمة وان تحرص الام على تنويع محتواها يومياً بالأطعمة المحببة لهم حتى يقبل على تناولها ولا يعود بها كاملة من المدرسة و كذلك حتى لا يشعر الطفل بالملل من تكرار نفس الغذاء يوميا.
٧ – ضرورة إعطاء الطلاب المشروبات التى تزيد من معدلات التركيز والتحصيل والانتباه العالى طوال فترات الدراسة مثل مشروب أوراق المورينجا الذى يتم من خلال وضع الماء المغلي على أوراق المورينجا الصغيرة التى تحتوى على أضعاف مضاعفة من العناصر الأساسية التى يحتاجها الجسم للحصول على أعلى معدل ومجهود لازم للدراسة أو أى عمل آخر .
س/ ما هى أساسيات الريجيم السليم لتخسيس الوزن الزائد و الحد من السمنة ؟؟
الحد من تناول السكريات والحلويات والأطعمة عالية الدهون والأملاح عموما و التى تتسبب فى تخزين المياه الزائدة تحت الجلد وفوق طبقة الدهون بجسم الإنسان ولمحاولة التخلص من هذه المياه الزائدة أولا و التى يختزنها الجسم بسبب الإفراط فى تناول الملح أثناء الطعام حتى يتم التخسيس بأسلوب علمى يجب مراعاة شرب كمية كبيرة من المياه لا تقل عن ٢ لتر وإذا كانت أكثر فهو أفضل أو السوائل الدافئة مع شرب الشمر للتخلص من المياه الزائدة بالجسم حتى نصل إلى طبقة الدهون التى يتم التعامل معها باتباع اى نظام غذائي مناسب للوزن مع شرب شاى الريجيم المعروف بالصيدليات ويجب ألا يتعدى عدد ملاعق السكر العادى يومياً ٣ ملاعق كحد أقصى والأفضل أن يتم إستخدام سكر الدايت المعروف بالصيدليات لأن كمية السعرات الحرارية منه لأى فنجان تكون فى حدود لا تتجاوز واحد ونصف سعر حرارى .وإذا شعر الإنسان بجوع شديد لعدم تعوده على أنظمة غذاء الريجيم التى لا تكفى لملأ المعدة بصورة كافية مما يتسبب فى الإحساس بالتهم والشراهة مرة أخرى لتناول كميات كبيرة كما كان هو الحال المعتاد سابقاً فإن أفضل أسلوب للحد من الجوع مع زيادة معدل الحرق الداخلى هو تناول ثمار الخيار أو الآته أو الخس لو بأى كمية طوال اليوم وبين الوجبات الرئيسية لأى نظام من أنظمة الريجيم مع الحرص دائما على كثرة شرب الماء لأن كثرة شرب المياة هى السبيل الوحيد لإخراج الدهون التى يتم تكسيرها فى نظام الريجيم وبدون شرب كمية كبيرة من الماء للتخلص من الأملاح التى تختزن الماء الزائد فى الجسم وتساعد على التخلص من الدهون التى تتكسر بفعل عملية الريجيم فلن يكون هناك تخلص من الوزن الزائد إلا بمراعاة هذه الملاحظات الأساسية التى تساعد على نجاح برامج التخسيس والريجيم الصحيح .

طوبيا اكسبريس
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock