كلمات من القلب للسيدة “منتهى العربى ” الى سلطان المحبيبن

 

إلي حبيبي وغرامي وحبي السرمدى الآبدي …
إلي صاحب الحال الخفي والسر الجلي …
إلي النور البهي والقلب الصفي …
إلي الحسني الحسيني المكي المدني المغربي …
إلي السلطان البدري العربي …
إليك يا حبيبي وأخي وسيدي علي
يا من عظمت الله فعظمك الله في كل القلوب والافئده وكأني اسمع جِبْرِيل ينادي في السموات والأرضين إن العلي يحب علي فأحبوه يامجلي آية “قل إن صلاتي ونُسُكِي ومَحْيَاي ومَمَاتِي لله رب العالمين ” .
إليك اكتب وما غبت عني ولو نفسا ولكن أبث أشوقي إليك إلي وجهك البهي إلي صوتك الندي إليك يا سيدي علي البدرى يا علي الطاهر ياعلي الصابر ياعلي الزاهد ياعلي الطيب ياعلي المكسور للخالق ياعلي الجابر للخلائق ياعلي الناصر للضعيف ياعلي الواصل للرحم ياعلي السليم الصدر ياعلي الخلق المحمدي ياعلي الحال العربي ياعلي الرحيم ياعلي الكريم ياعلي القريب ياعلي المرتحل الغريب ياعلي السلطان .
نعم والله علي السلطان فكأسك لا تشبهه الكؤوس ونفسك الطاهرة لا تدركها النفوس فحسبك ياسلطان الحال وماهو إلا حال المعشوقيةوالمحبوبية أنك بين يدي جدك صلوات الله وسلامه عليه فرحا بك مقبلا عليك يزفك في حضراته العظام مع النبيين والصديقين والصالحين وحسن أولئك رفيقا.
أشهد أنك حكمت علي الأحوال والأقوال فما بدا منك غير العبودية لله وحده فحق لك أن تكون السلطان فهنيئا لك ياعلي السلطان … وماخفي كان أعظم.
يقول أناس لو نعت لنا الهوى
والله ما أدري لهم كيف أنعت
فليس لشيء منه حد أحده
وليس لشيء منه وقت مؤقت أختك منتهي العربي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*