تساؤلى للدكتور طارق شوقى بقلم سوزان احمد على طلبة

مع احترامى الكامل لشخصك ذكر مسبقا ومنذ فترة وجيزة بعد توليك الوزارة انك
اوصيت بتدريب واعداد كوادر من المعلمين لتحسين الاداء بالمنظومة التعليمية
السؤال الذى يطرح نفسه هو من هم هؤلاء المعلمين الذين يتم تدريبهم ؟؟؟؟
وهل هذا التدريب معمم فى جميع انحاء الجمهورية بمختلف مديرياتها التى بدورها مفترض ان تفعل هذا وتوصى به لجميع الادارات التابعة لها لتقوم ايضا بدورها بالقيام بدورات تدريبية لجميع المعلمين والمعلمات فى جميع المدارس التابعة لها سواء الحكومية والخاصة ؟؟؟
ام هذا التدريب قاصر فقط على شريحة معينة من المعلمين او بمعنى اصح المرشحين والموصى بهم من خلال اقربائهم ومعارفهم داخل ديوان الوزارة او المديريات ؟؟
فهل هذا سيجدى دكتور طارق وسيؤتى ثماره المرجوة ؟؟؟
ونحن نعلم ان تاهيل المعلمين وتدريبهم على التطوير الذى تنادى به هو اساس التطوير لانه بغير الادوات او اذرع التطوير لن يتم التطوير ….
هذه نقطة من طابور النقاط والمحاور التى يجب ان يكون لها الاولوية فى التطوير
بدلا من ان نطلب من الاسماك ان تتسلق شجرة بل وتقفز اميال لتصل الى نهاية السباق
لانه بمعنى اصح ستموت لانها خرجت من بيئتها الاساسية فقبل ان تضع الجيل فى مكان يجب ان توفر له البيئة النفسية والتربوية والتعليمية المناسبة ليعيش ويتوالد وينجز وتوفر له وسائل القوت الا وهم معلمون مدربين ومؤهلين لكيفية اعطائهم هذا القوت لينموبصحة جيدة
لابد وان نضمن سلامة المناخ اولا …..ليصحوا وبالتالى يكونوا ارض خصبة لاى سماد تضعه داخلهم
هذا بالنسبة للوضع ككل اما التطوير الحقيقى يكون فى حجر الاساس وهم رياض الاطفال والتعليم الاساسى ضع داخلهم بذرة التطوير من البداية
هذا هو بيت القصيد واحكم السيطرة على المدارس الخاصة واختياراتهم التى يكون معظمها مخفق وقائم على الاعتبارات الشخصية لتوفير النقود وكله على حساب مصائر الجيل
تابع لجان المتابعة ولجان التحقيق والشئون القانونية التى يتم الترجل فى الكثير منهم على الحقائق الماساوية
رمم ما انكسر داخل ابنائنا اولا ليستقبلوا التطوير التكنولوجى فهم الان مجرد حطام ….قم بتفعيل التنمية البشرية والتى هى اساس بناء الشخصية لجيل المستقبل داخل المنظومة التعليمية بكل ادارتها ومديرتها ومدارسها العامة والخاصة والزم الجميع بتفعيلها وتابع التنفيذ
ماذا اقول وماذا اقول فالحقيقة واضحة وضوح الشمس فكفى تغافل عنها ولنقم بالصواب ولو مرة واحدة فقط
سفيرة الحق والعدل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*