خافوا الله بقلم سوزان احمد على طلبة

اقسمت يا قلم وحق شرف القلم ان اصونك واحافظ عليك من كل عبث يدنى منك ويجعلك تنكس فى احقر الصور
فمهنه الصحافة والاعلام بكل فروعها سواء الصحفية والادبية والمرئية باعتبارها السلطة الرابعة والنافذة التى يطل منها الناس على الاخبار والاحداث والمفترض على الحقيقة والسمو بالفكر والرؤية بكل ما يرقى بها ويناى بها عن التلوث السمعى والمرئى
فهى عين الحقيقة وليس التجنى او النفاق او المجاملات
او التغنى بالشعارات الواهية والتهليل والتصفيق والتملق والرياء
او الخوض فى اعراض الخلق وخاصة السيدات فهى حرمة لا يجب الخوض فيها لما نتمتع به من مجتمع شرقى متدين مفترض ان له قيم ومبادىء وتعاليم دين
ولاننا جميعا عندنا اما امهات او زوجات او اخوات او قرابة منهم
فالسيدة او المراة تمثل شرف كل مصرى وعرضه ايضا فلا يجب الخوض فيها او السماح لاحد بالخوض فيها لان هذه اساليب متدنية رخيصة لا تصدر الا من نفوس رخيصة ايضا بل ومريضة انصحها للذهاب لاحدى المصحات النفسية للعلاج
احذروا قوة حسبنا الله ونعم الوكيل عندما تصدر من اهات وصرخات قلوب من تم الافتراء عليهم او محاولة تشويه صورتهم او سمعتهم
عيبا ثم عيبا ثم عيبا ما بعده عيب التطرق للمراة او السيدة لانها تمثل شرف المصريين جميعا
فكفانا نهش فى لحومنا وعرضنا اكثر من هذا والا نكون بذلك قد خرجنا من الصورة التى خلقنا الله عليها وهى الادمية
كفاكم الفوز بسبق صحفى او خبطة اعلامية على حطام سيدات والسيرة الذاتية لهم او تشويه صورهم انه والله العار على جنس الرجال اجمع …ايا كانت سلبياتهم
انتقدوا كما تريدوا ولكن دون المساس بشرف او عرض سيدات او سبهم او قذفهم انى والله لمصدومة مما وصلنا اليه من خزى وعار
اهذا هو النجاح ؟؟؟ اهذا هو الفوز ؟؟؟
لا والله والف لا وان كان هذا هو النجاح او الفوز فتبا لهذا النوع من النجاح لا نريده ونفضل الفشل على الخوض فى اعراض سيدات او محاولة تلويث سمعتهم وتذكروا سيدات عائلتكم جميعا…. فكما تدين تدان ولو بعد حين
سفيرة الحق والعدل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.