“الثقافة والفن والسياسة “ضد الإرهاب بملتقي الهناجر

مها الحمصى

الثقافة والفن والسياسة ضد الإرهاب بملتقي الهناجر الثقافي بحضور كلا من الدكتور حاتم ربيع الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة ، الفنان القدير محمد ثروت والعقيد خالد عكاشة المحلل السياسي والآمنى وكانت الإنتفاضة مع كوكبة من نجوم الفن والأدب والإعلام والثقافة بالسلام الجمهورى لفرقة أوتار الغنائية بمصاحبة المايسترو محمد عوض وعزفت الناقدة الدكتورة ناهد عبدالحميد أقوى سيمفونية لملحمة الوطن الخالدة من خلال إدارتها لمحاور الملتقي سيناء بالقلب مصر تستطيع بأولاد النيل بخير اجناد الأرض بلادى بلادى تغرد بقلوبنا جميعا بالفن والثقافة نحيا نبدع ننتصر لنواجة الإرهاب وبمصاحبة فرقة أوتار الغنائية غرد وأبدع الفنان اشرف عبدالرحمن صباح الخير يا سيناء وصاحبة الغناء الفنان مصطفى النجدى لو كان علي القلب مفيش غيرك بلدى ،بلدى يا بلدى كانت نهاية لبداية اخري مع العقيد خالد عكاشة المحلل السياسي والآمنى ليحلل المخططات للخطة الشاملة والخطط الفرعية للجهود المتضافرة من المؤسسات والجيش والشرطة للقضاء علي البؤر الإرهابية وأضاف عكاشة أن الإنسان المصري علي قدر من الوعى كبير جدا وعلي قدر من التساؤل فالكل يتسائل لما طال الانتظار العملية الشاملة حتى الآن ؟ ولكن لم ننتظر والقادة عملت الكثير من العمليات سابقا ولكن بخطط اخري ومصر من يومها وهى مغزى للطغاة لموقعها المتميز ودوما قواتنا ببداية الصف لأى مبادرة للشعب فكان لابد من تثبيت الأوضاع لسكان سيناء أولا ومدن العريش والشيخ زويد ورفح كانوا رهينة بيد الإرهاب فاستعادة الأمن للسكان كان بصمت رهيب والنقد كان هدام ولا نعمل إلا بصمت وكان
القائد السياسي سيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي يعلن بلقاءات كثيرة لن نترك أرض سيناء للإرهاب ولن تكون بؤر لهم وعمليات كثيرة كانت إنطلاقة للعملية الشاملة مثل النسر ،حق الشهيد ١وحق الشهيد ٢فهى عمليات كانت تفرغ وتغلق وتقضى ولكن يعود الإرهاب مرة أخري فتم نقل السكان لأماكن بديلة بجوار سيناء شرقا وغربا لأن الإرهاب متطور وليس هو إرهاب 2013بل يتدفق بطرق غير شرعية فقررنا العملية الشاملة بمشاركة كافة الأفرع الأمنية والأسلحة والمؤسسات وكافة الأجهزة المعنية وزارة الداخلية،المخابرات للإمداد بالذخيرة المعلوماتية الشمولية حتى أسفر عن مواجهة التطرف لا تشمل بؤر سيناء فقط بل كافة الحدود من الغرب للشرق وبعدها الشمول الجغرافي لخطط العمل للتطهير ومنع الإمداد للعناصر الإرهابية فسيناء 2018كانت المجابهة ورسالة للعالم ومن محور السياسة لمحور الثقافة مع الدكتور حاتم ربيع الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة فبدأ بمصر تتحدى وتقوى بكافة المستويات وتواجهة بالقوى الناعمة بالفكر والثقافة تواجهة الحرب الشرسة برٱ وجوا تحية إعزاز وتقدير للشرطة والجيش والقائد السياسي الرئيس عبدالفتاح السيسي فمن خلال منابر الثقافة ،المعرفة والموائد المستديرة تحدثنا كثيرا عن كيفية المواجهة وكثير من إصدارات المجلس كانت للمواجهة تم مناقشتها مثل كتاب المواجهة الإرهابية والإرهاب المتأسلم وتم عقد المؤتمر الإقليمى( الإدارة الإجتماعية لمواجهة الإرهاب ) وخرجنا بالعديد من التوصيات وماعلينا تفعيل الآليات المختلفة للمواجهة وتم تفعيل القافلات الثقافية لنخرج وننشر الثقافة للنجوع والقري لنصل بالفكر الصحيح وقوافل التنوير المسرحية التى صدقت عليها الوزيرة المبدعة الدكتورة إيناس عبدالدايم فورا لمسرحيات هادفة تقدم للجامعات وللبراعم بالمدارس ونامل أن تجوب القوافل الثقافية والمسرحية كافة المحافظات وللاسف نواجهة بعض الصعوبات لعدم وجود مسرح بكل مكان ومسارح كثيرة غير ملائمة لعدم وجود التجهيزات المناسبة لها والمرحلة الثانية للقوافل للصعيد والثالثة للدلتا والرابعة لمدن القناة وعن محور الفن ودور الغناء لتخليد عمليات سيناء 2018 تحدث الفنان الوطنى الكبير محمد ثروت وأضاف أن الفن طول حياتنا مواكب للأحداث والاغانى الوطنية التى قدمتها كانت مخزون إحساس من جيل الرواد فحتى مجرد ذكر كلمة القوات المسلحة تحس بالمؤاذرة والنصر والتضحية فموقع مصر مطمع للعالم كلة ووجود إسرائيل وسطنا لازم نجد الإرهاب وبلاد كثير أصيبت فهل العراق كما كانت سابقا وسوريا وتونس واليمن لو الداخل قوى سيكون الجيش قوى ولو الداخل اقوى سيكون الجيش اقوى وأقوى وشكر وتقدير للبطل الهمام رئيسنا عبدالفتاح السيسي لإستعادة مكانتنا الدولية والعالمية فلابد أن ندعم القيادة ونكون خلفها لنعبر الأزمة ورفع الأجواء والأصوات بكلماتة الرنانة ليشدو بمصر يا أول نور فى الدنيا وغرد بمعزوفة جديدة لفرقة أوتار والمطرب أشرف رضا بكلماتة العازفة علي قلوبنا النجمة مالت علي القمر وبين الثقافة والفن والسياسة حوار ونقاش من الأسئلة المطروحة للمحاور النقاشية ولكن بالفن والثقافة والسياسة تحيا مصر تحيامصر ضد الإرهاب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*