من كتاب محمد نجيب كنت رئيسا لمصر

نقلته/جيهان جبر عبد الصمد
هذه الكلمات من كتاب الرئيس المظلوم محمد نجيب كتبها وهو تحت الإقامة الجبرية .
( سيذكر التاريخ ان عبد الناصر لم يظلمنى فحسب بل ظلم مصر كلها وخدع أمه بأكملها ..تسلم مصر وهى مملكة مصر والسودان وتخضع غزة لأدارتها ..وسلمها لمن بعده من غير السودان ومن غير غزة ومن غير تلت مصر سيناء
عبد الناصر قتلنى ودفنى وانا مازلت على قيد الحياة ..لم يعد احد يتذكرنى أو يزورنى أصبح هو اول رئيس لمصر
أخدنى من أخر إجتماع بالزى العسكرى ولم ارى الشمس من بعدها .
أعيش وحيدا بعيد عن زوجتى وأبنائى لم أجد حتى الصابون لأغسل ملابسى .أحلم بعلبة سجاير وكيس مخدة نضيف ..
الثورة كان لها أعداد كتير ولكن كنا نحن أشدهم خطورة..كان كل ضابط فيهم يريد أن يكون ملكا..يملك مثل الملك ويحكم مثل الملك..وكان زملاؤنا فى الجيش يقولون عنا طردنا ملك وجبنا تلاتشر ملك.
هذا ما حدث بعد الثورة بأيام قليلة ويحاسبنى الله ان كنت كاذبا او ظالما….بعد اكثر من 30 سنة أدركت أنها لم تكن ثورة …ومن كنت أنظر اليهم على انهم أولادى أصبحوا زبانية جهنم..ومن كنت أعتبرهم ثوار اصبحوا أشرار…
لقد خرج الجيش من الثكنات وأنتشر فى كل المصالح والوزرات فوقعت الكارثة التى نعانى منها للآن..كل ضابط منهم يريد أن يكون قوى وملك وله حاشية الملك فكثر المنافقون والسارقون وتعددت الشلل داخل الجيش وبدا الصراع ايومى ومن هنا ظهرت مراكز القوى.
أول شىء فعله الضباط الاحرار غيروا السيارات الجيب الى سيارات الصالون الفارهة..وتركوا شققهم المتواضعة وأستولوا على قصور الرئاسة..وفى يوم جالى عبد الناصر وقالى احنا أخدنا قرار وأرجو أن توافقنا عليه أن ياخذ كل ضابط عشرة الاف جنيه وانا اربع عشر الف لانى الرئيس فيكون المبلغ 134الف جنيه..فأحسست بالغيظ وصرخت فى وجهه فقال أنه كان يمزح وانا أعلم انه كاذب ..عبد الناصر كاذب آشر.
لقد سرق الضباط الاحرار معونة الشتاء …سرقوا هدايا وبضائع قطارات الرحمة وباعوها علنا..سرقوا فلوس التبرعات الخاصة بالشئون الاجتماعية …سرقوا تحف ومجوهرات القصور الملكية.
وعندما حاولت أن اعيد الجيش الى ثكناتهم العسكرية ….هنا فقط أحس عبد الناصر بخطورتى وكان لزاما عليه ان يتخلص منى للآبد ودفنى بالحيا وعشت محروما من أسرتى وأبنائى …وأصبحت كل أحلامى ملاية سرير نضيفة وأن يسمح لى برؤية أولادى )

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.