للرجولة مفهوم اخر يوميات الجنوبى

للرجولة مفهوم أخر “يوميات الجنوبى لـــ فتحى طنطاوى “

 

 

فى صعيدنا المنسى حيث هناك فى البلد البعيد، الذى مازال يحافظ على عادته وتقاليده فى معنى الرجولة ووسط زخم الحياة، وصعوبة العيش فى محافظات ندرة فيها العيشة الادمية لنقص كثير من متطلبات الحياة الطبعية .

يدق جرس الهاتف واذا بشخص يدعى مجاور، كيفك ياولد العم يا اصيل ،اهلاومرحبا ازيك يامجاوروكيف احوالك.

بقولك يا ابوعموا ، اتفضل يامجاور .بكرة الصبح باعتلك ام اولادى  معها مصلحة تروج معها وتقضيها. حاضر باذن الله تنور وتشرف.

 

ويشرق صباح اليوم التالى بدرجة حرارة مرتفعة. يصعب فيها التنفس. يذهب الجنوبى لاستقبال السيدة فردية زوجة مجاور، فهى فى العقد الثالث من العمر بخمس سنوات منقبةمحتشمة كطبيعة اهل الجنوب .

اهلا ومرحبا ياست فريدة نورتى فردت من خلف النقاب اهلا بيك ياحج دايما تعبينك معنا.اتفضل ياست نقضى المصلحة .

وبدء الجنوبى . يتحرك هنا وهناك ويذهب من مكان الى مكان حتى تمت على خير .

انتهى اليوم فنظرت اليه السيدة فريدة قائلة ، للرجولة مفاهيم لايدركها الا ابن الاصول شكرا لك على ماقدمت وضايفت وحفظت الاعراض، اقول لك مصاهرتك شرف ولنا من البنات ذوى حر النسب هم اهل لاولادكم . بوركت ايها الجنوبى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*