قانون الجذب = قانون الحياه بقلم: غاده سمير

“ما أصابك من حسنه فمن الله وما أصابك من سيئه فمن نفسك ” صدق الله العظيم . هذه الآيه من القرآن الكريم تعتبر
احدي الدلائل والبراهين القويه التي تثبت قانون الجذب الكوني ،، أنت تجذب إليك الخير بالتركيز على الأحداث السعيده ،بالتفاؤل ومحاولة اجتياز صعوبات الحياه ومشكلاتها، دون الغرق والانهيار داخلها ، وأيضا بالصلاه والإيمان وممارسة العبادات والسجود بلا شك الذي يخلص الجسد من الشحنات السالبة .
جميعا نمر بلحظات الحزن والألم والشعور ربما بالخزلان فى بعض مواقف الحياه،، ولكن التركيز علي الشعور بالمعاناه يضاعفه ويزيده والعكس صحيح.
جرب أن تستيقظ يوما فيحدث لك أمرا عابرا تعتبره ليس بالجيد،، فتجد نفسك تردد دون شعور “” اليوم باين من أوله””، وللأسف تجد الأحداث السيئه تتعاقب عليك دون شعور، وكأن الكون يؤكد لك فعلا حقيقه ما شعرت،، فشعورك بالسوء ضاعف لك وجذب إليك المزيد من الأمور الغير محموده.
**ماذا أفعل لو داهمني الشعور بالحزن الشديد والألم والمعاناه لحد الألم والبكاء؟
الكل يمر بهذا دون استثناء، فمعلم البشريه الأول سيدنا وحبيبنا محمد (صل الله عليه وسلم) قد مر بلحظات الألم والحزن عند عداء كفار قريش له واتهامه بالسحر والكذب، ومحاربة رسالته، وعند وفاة زوجته الحبيبه، وعند فقد أولاده وموت عمه وسنده ومدعمه، لن تستطيع منع نفسك من الحزن والألم والبكاء ربما ،ولكن لا تستسلم، كل ما علينا أن نتوقف قليلا لنتأمل حكمه الله، فلا شك أن هذا الشيء الأليم أو التجربه السيئه التي مررنا بها لا أحد يعلم حكمتها إلا الله تعالي فقط ولا نعلم ما سرها وما يستتر خلفها.
أخبر نفسك أن هناك دائما هديه ومنحه وعطايا جميله تنتظرك- وهذا يعتبر أحد تدريبات التزود بالطاقه الإيجابية ،وكل ما عليك هو الاسترخاء في مكان هاديء، مع بعض تدريبات الشهيق من الأنف والزفير ببطيء من الفم ،وإغماض العينين وتخيل أن هناك هدايا كثيره وجميله تنزل إليك من السماء الزرقاء الصافية.
تدريب آخر للتزود بالطاقه الإيجابية والتخلص من الطاقات السلبيه وهو الجلوس في مكان هاديء مع إغماض العينين وبعض تدريبات الشهيق من الأنف والزفير ببطيء من الفم، ثم تخيل الجلوس أمام شاطيء البحر والأمواج الزرقاء الصافية.
كلما ازدادت طاقتك الإيجابية كلما ازدادت قدرتك علي جذب الخير والسعادة إليك والتخلص من الحزن والتعاسة .
وضع دائما في الإعتبار أن التركيز والتخيل يزيد طاقه الجذب لديك سواء بالخير أو بالشر .
قانون الجذب الكوني هو حقيقه ولها الكثير من الأدلة الدينيه، وسنتحدث عن المزيد منها في المقالات التاليه إن شاء الله .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*