رسالة الي السيد رئيس الجمهورية قاتل ابننا امام رئيس المباحث ولا سيادة للقانون”

 

كتب محمد عبداللة

 

 

انها كلمات تسبق نار الدم ولهيب الثأر هنا في قرية النجاحية بنجع حمادي محافظة قنا  أطلقتها عائلة احد المحامين الشبان الاستاذ/ حازم محمد علي . والذي دفع حياته ثمناً لملاحقة معتادي الاجرام والمسجلين خطر وتم ارسال العديد من الشكاوي الي كل من مديرية امن قنا ولا حياةً لمن تنادي سواء لمدير الأمن او مدير المباحث الجنائية ولم يتحرك لأحد ساكناً لإنفاذ سيادة القانون في تلك البقعة المشتعلة التي تفيض ببركان الثأر والدم غير انها أرض خصبة للجماعات المتطرفة 

المجني علية / حازم محمد علي

والتقيت بأهالي المجني عليه التي فاضت من قلوبهم الدمعات  التي لا تسيل من اعينهم ابداً كما يعتاد اهل الصعيد ووجدتهم ناقمين علي الدولة وعلي المسئولين  لشعورهم بفقدان سيادة القانون فكيف ان نجلهم المحامي الشاب تنتهي حياته  ويصبح ضحية علي ايدي اربعة مسجلين خطر يعملون مرشدين لمباحث المركز ويتاجرون في المخدرات  والسلاح ويتواجدون داخل القرية في بيوتهم بقلوب مطمئنة لأنهم علي يقين من انه لن يسأل عنهم السيد رئيس المباحث ولا الساده الضباط المعاونون .

وأخبرني احد اقارب القتيل انه التقي برئيس مباحث مركز نجع حمادي وأخبره انه من الممكن ان تحدث جريمة قتل وان والد المحامي او احدا من ابناء عمومة القتيل سيقدم عليها بعد عجز الداخلية في اعادة حق ابنهم بالقانون والجناة يظهرون امام اعينهم ليلاً ونهاراً .ولكن الكل عمل ودن من طين والأخرى من عجين علي حد قولهم.

واستكمل احد اهالي القتيل قوله ان البلطجية الأربعة  يسيرون ببنادقهم الألية  ويجولوا ويصولوا في القرية ولم يصل اليهم احداً للقبض عليهم رغم صدور احكام بحقهم بالسجن المشدد  .وأنهم أيضاً لا يجدوا اية مبادرة حقيقية لمباحث المركز أو مباحث المديرية .

 و لم يجدوا غير الصحافة والاعلام سبيل ليصل صوتهم الي السيد رئيس جمهورية مصر العربية الرئيس السيسي او الي السيد وزير الداخلية قبل فوات الأوان.                                                                                                                                                                                                           

ولقد شجعهم وصول صوت شكوي احد المواطنين الي  وزارة الداخلية  والتي تحركت الوزارة  بالفعل علي اثرها  وأعادت حق ذلك المواطن وكنا شهود عيان علي ذلك .

وكل ما نريده ان تعم سيادة القانون علي كل شبر في المحروسة  وعلي كل المصريين بلا تفرقة لتنعم مصر بنعمة الأمن ويشعر كل مواطن ان حقه سيعود اليه وأن هناك بالفعل قيادات ومسئولين يشعرون به ويحققوا في شكواه .

ونعلم اننا نعيش جميعاً في ظل ظروف صعبة قاسية ولكننا رغم العناء صابرين وسنظل صابرين من اجل تراب هذا الوطن الذي يسكن بداخل كل منا لكن اعينونا بمواقف نستمد من خلالها الصبر

تلك المواقف اولها سيادة القانون علي الجميع ومحاسبة المخطيء.

وللتواصل مع اهالي المجني عليه لبحث استغاثتهم / موبيل رقم / 01009912804

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*